fbpx
×

فضاء سينمائي

كتابة، تصور وإعداد

بداية من شهر فبراير، تتحول العديد من قاعات الدرس إلى قاعات للاجتماع ومكاتب للإنتاج حيث الأفلام تُكتَب، تُتَخيل وتُتقاسم.

التصوير

تتوفر المدرسة على موقعين للتصوير من 200 و250 متر مربع أرضية و 13 مترا علوية مجهزة بشباك تقنية ومُعالَجة بتقنيات توزيع الصوت والأولوية في استخدامها موجهة للتكوين المحدد في المسار البيداغوجي للطلبة ، لكنها تظل مفتوحة في وجه مهنيي القطاع لغرض اكتراءها. ولهذا الغرض تم إحداث رصيف خاص يمكن للشاحنات العبور من خلاله باتجاه موقع التصوير قصد إنزال حمولتها من أدوات وديكور.

الديكور الطبيعي

بالطابق الأخير للبناية تمت تهيئة ” شقة مُزَيَّفة’‘ تضم صالونا وغرفتين وحماما وكذا مطبخا على شاكلة المطابخ الأمريكية وكل ذلك لا يعدو أن يكون مجرد ديكور. هذه الشقة لها عدة نوافذ مشرعة على ضوء النهار الشيء الذي يسمح للطلبة بمواجهة تحدي إدارة التصوير في شروط الإضاءة الطبيعية. ولأن تجهيز وتأثيث هذه الشقة سهل للغاية، فإنها كثيرا ما تستخدم في التمارين والتجارب. وهي بالتالي أداة أساسية في التربية تتغيَّى تكوين مهنيين ممارسين ومباشرة عمليين في الميدان، يغادرون المدرسة وهم محملين بتجارب كثيرة عن مواقع التصوير.

التصوير خارج المدرسة

إن غالبية الأفلام الوثائقية وأفلام نهاية الدراسة يتم تصويرها بالفضاءات الخارجية ضمن محيط يصل إلى حدود 30 كلمترا حوالي المدينة. ولهذا الغرض توضع رهن إشارة فرق التصوير وآلياتهم وسائل النقل الضرورية لانجاز مهامهم.

الملابس والإكسسوارات

منذ افتتاح المدرسة، تم الاحتفاظ بجميع الملابس والإكسسوارات وكذا جردها وترتيبها والعناية بها، مما يجعلها كنزا حقيقيا يثري ويحفز مخيلة الطلبة ويسمح لهم من جهة ببناء عوالم حقيقية أو متخيلة لأزمنة مختلفة و الاشتغال ضمن أوساط اجتماعية متعددة من جهة أخرى.

ما بعد الإنتاج

لدينا ستة أنظمة للمونتاج الافتراضي ” أفيد ميديا كومبوزر” و عشرة أنظمة للمونتاج الافتراضي ” فاينل كات برو” . كما توفر المدرسة ستة قاعات مجهزة بنظام البرمجة ”برو تولز” وقاعة للميكساج مجهزة بنظام ” ديجي ديزاين د- كوماند برو- تولز عالي الصبيب”. وهناك أيضا شاشة كبيرة الحجم للعرض وأستوديو للتسجيل مجهز بنظام ” ديجي ديزاين كونترول24 برو- تولز عالي الصبيب”

Sous le patronage de
Partenaires